مطالبات بالقصاص من قتلة شاب أُحرق بذمار

ذمار أونلاين | خاص:

 

طالب أبناء قبيلة عنس بتنفيذ القصاص بحق الجناة الذين أحرقوا الشاب بسام حزام المدقة حتى الموت .. جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نفذها أبناء القبيلة بمدينة ذمار وسط اليمن.

 

وتعرض الشاب “بسام حزام” الذي يعمل في قطاع المقاولات والبناء، في التاسع عشر من الشهر الماضي، للحرق على يد شاب في قرية شناطب بمديرية جهران في محافظة ذمار، بدون سبب، غير أنه كان يعمل في بناء منزل شقيق الجاني.

 

وجرى نقل الشاب إلى أحد المستشفيات بالعاصمة صنعاء، لكنه توفي بعد 14 يوماً من المعاناة.

 

وفي بيان للوقفة طالب أبنا القبيلة بتنفيذ أشد العقوبات على الجناة والإسراع في تنفيذ عملية القصاص.

 

واستنكر البيان الذي حصل موقع (ذمار أونلاين) على نسخة منه، حديث بعض وسائل الإعلام المختلفة والتي وظفت الجريمة ” توظيف سياسي رغم كونها جريمة جنائية بحتة”.

 

واعتبر البيان أن مثل هذه الأخبار عارية من الصحة وتنافي الحقيقة، مؤكداً أن القضية جنائية وليس لها أبعاد سياسية، وأن الجناة معروفين وباتوا في قبضة الاجهزة الأمنية بالمحافظة.

 

ولفت البيان إلى أهمية سرعة البت في القضية، وإنزال عقوبة القصاص على الجناة و”تشديد العقوبة بما يتناسب مع الجريمة الشنيعة والتي هزت المجتمع بأسره” ..مشيراً إلى أن هذه الجريمة دخيلة على المجتمع اليمني ولم يسبق لها مثيل.

 

مقالات ذات صلة