طقوس الأعراس تعود في ذمار بعد رفع الحظر

نبيل حُميد | ذمار أونلاين | خاص: (الثلاثاء: 11 أغسطس 2020)

بعد انقطاع دام لنحو خمسة أشهر بسبب وباء كورونا تعود الأفراح والاحتفالات إلى الساحات العامة وصالات الاعراس بعد أن أجل كثير من الشباب زفافهم وذلك عقب إغلاق السلطات المحلية بالمحافظة الصالات وساحات الاحتفالات للحد من تفشي وباء كورونا.

عبدالسلام قرابش شاب في الخامس والعشرين من عمره واحد من الشباب الذين اضطروا لتأجيل زواجه بسبب كوفيد 19 الفيروس الذي شل حركة الحياة في معظم بلدان العالم، مما جعلها تفرض حظر تجوال لسكانها ومنع اقامة الحفلات والمناسبات.

تأثيرات الوباء طالت افراح اليمنيين فلقد اصدرت السلطات بمنع التجمعات بمختلف مظاهرها وإغلاق الساحات العامة وصالات الافراح والحدائق لتجنب انتقال العدوى بين المواطنين الأمر الذى دفع بالشباب الذين كانوا يحضرون للزواج الى تأجيل أعراسهم حتى ينتهي الحظر، فيما احتفل البعض متجاهلين الوباء ومايترتب على ذلك من تبعات خطير في تفشي الفيروس بين المواطنين.

وبعد أن أعلنت السلطات بتخفيف الحظر وفتح الصالات قرر عبد السلام قرباش ان يقيم عرسه بالتزامن مع أيام عيد الأضحى لتصبح الفرحة فرحتين.

تحدث عبدالسلام لـ”ذمار أونلاين”، فرحتي ليست بالعرس بل فرحتي الكبيرة هي بالتقائي باهلي وأصحابي وحضور البعيد والقريب لتهنئتي وإزاحة حاجز الخوف من الوباء”.

وقال عبدالسلام” رغم التكلفة المرتفعة للعرس إلا أن فرحتي لا توصف بأنني حققت حلمي بعمل عرس جماعي حضر فيه كل الأهل والأصدقاء”.

هذا وتعتبر الاعراس اليمنية ذات طقوس مختلفة، وتكاليف باهضة أيضاً، ما يجعل الزواج عبء ثقيل على أغلب الشباب اليمني، وخصوصا في الظرف الراهن الذي تعيشه البلاد.

الحاج محمد منحي يقول في حديث خاص لـ”ذمار أونلاين” ما تكتمل الفرحة الا بهذه الطقوس ولو هي مكلفة هذه هي عاداتنا.

وأضاف بعد أن فتحت السلطات الحظر المفروض بسبب كورونا، رجعت الحياة ورجع الفرح، يدخل بيتنا كنا في عزلة.

ويرى منحي إلا أن الاحتفالات تدخل الالفة والمحبة وتزيد من الروابط المجتمعية بين الناس، ويختم حديثه “الله أكبر على كورونا”.

هذا وتشهد المحافظة أعراس متواصلة وازدحام شديد على الصالات ومستلزمات الاعراس والفنانين أيضاً.

عماد الغرباني صاحب محل مستلزمات أعراس منذ خمسة أشهر أغلق محله لعدم الإقبال عليه، لشراء مستلزمات الزواج، حيث كان يمر عليه عدة أيام دون أن يزور محله زبون واحد.

يقول الغرباني، “بسبب كورونا أغلقنا ونقطعت الاعراس وهذا انعكس سلبًا علينا لدرجة انه يمر أسبوع ولا يزورنا اي زبون، بل الذي كان حاجز أدوات بالإيجار جاء حتى يلغي الحجز أو يأجله بسبب الحظر.

اضطر الغرباني إلى العمل على الباص الذي يملكه حتى يتمكن من توفير مصاريف البيت.

“لكن اليوم وبعد أن فتحت السلطات الحظر انتعش العمل في المحل مرة أخرى لدرجة أن الحجوزات عندي مزدحمة لثلاثة أشهر قدام يعني العريس يحجز إلى ما بعد ثلاثة أشهر بسبب الازدحام”. يضيف الغرباني.

ودعا ربه في ختام خديه معنا “الله لايرد كورونا ويحفظ البلاد من كل شر”.

وأصاب الوباء الناس بالهلع والخوف وهو ما دفع بكثير من الشباب في اليمن إلى تأجيل عن أعراسهم أو الزواج دون إقامة إي احتفالات، فيما احتفل آخرون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خوفا من أن تتحول أفراحهم إلى مآسي في حال تفشى الفيروس بين الحاضرين.

مقالات ذات صلة